الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

3000 عامل بمؤسسة تهيئة الري في إضراب

نظم ما يقارب عن 3000 من عمال المؤسسة الوطنية لتهيئة الري في الجزائر وقفة احتجاجية أمام مقر المؤسسة، طالبين تحسين أوضاعهم، خاصة فيما يتعلق بالأجور المتأخرة منذ سنتين. وطالب عمال المؤسسة الوطنية للري، ببدء العمل بمشروع خنشلة الكبير الذي يزود الفلاحين في الولاية بالري، ويعود بالفائدة على العمال والقطاع الفلاحي بولاية خنشلة، حيث يقول العمال: إن المشروع مجمد منذ 2020، هذا ويعاني العمال من عدم تقاضي أجورهم منذ ثلاثة أشهر، خاصة وأنهم مقبلون على شهر رمضان ومصاريف ملابس العيد لأطفالهم، وطالبوا بالإسراع في حل مشاكلهم ومطالبهم وتحسين ظروفهم المعيشية.

أسبوع على إضراب عمال بلدية الكوت

دخل إضراب عمال بلدية الكوت العراقية يومه السادس على التوالي، وقدم العمال رسالة اعتذار إلى الأهالي جراء انتشار النفايات، ودعوا الجميع إلى مساندتهم والوقوف معهم للمطالبة بحقوقهم المشروعة .هذا وقدم أحد أعضاء البلدية استقالته تضامناً مع مطالب العمال، يقول العمال المضربون «اعتصامنا وتعطيل العمل والدوام هو لشعورنا بالظلم الذي لحق بنا وعائلاتنا طوال السنوات الماضية، حيث لم نُثبّت على الملاك، ورواتبنا قليلة ومتقطعة، بينما بنى الناهبون إمبراطوريات من الأموال والتخمة في الرواتب والمخصصات وأهملوا هذه الشريحة المسحوقة، شريحة عمال البلديات التي يفترض أن تحصل على رواتب مجزية تتناسب مع حجم الخدمات التي يقدمونها». وأكد مدير بلدية الكوت أن «إدارة البلدية وجميع كوادرها يقفون مع مطالب الإخوة العمال، لاسيما وأنها مطالب مشروعة تتعلق برواتبهم وضرورة تحسينها وصرفها في الموعد المحدد».

إضراب مكاتب البريد في الجزائر

دخل عمال وموظفو مكاتب البريد في عدد من محافظات الجزائر في إضراب عام، حيث توقفت كافة الخدمات المقدمة على مستوى تلك المرافق العمومية، ورفع العمال المضربون عدة مطالب إلى الجهات الوصية من أجل تلبيتها، وتتمحور المطالب حول ضرورة تحسين الظروف المهنية والاجتماعية للعمال، وإعادة النظر في منظومة الأجور والترفيعات ومختلف التعويضات والحوافز. وقد جاء هذا الإضراب الاحتجاجي بشكل عفوي وبمبادرة عمالية صرفة، نتيجة غياب مكتب النقابة الوطنية، وضعف دورها في تحصيل حقوق العمال. هذا وكانت نسبة الاستجابة للإضراب قد ناهزت 70٪ في مختلف مراكز البريد الموزعين في المحافظات، ولم يستبعد أحد المسؤولين مواصلة الإضراب خلال الأيام المقبلة.

الأرجنتين تدعو إلى محادثات جديدة بين عمال النفط والشركات

دعت وزارة العمل الأرجنتينية لإجراء محادثات جديدة بين عمال قطاع النفط وأكبر الشركات المنتجة للنفط في البلاد، بعد إعلان نقابة العمال البدء في إضراب عام، بعد المطالبة بزيادة الأجور، وفشل التوصل إلى اتفاق خلال المفاوضات. حيث قام العمال في قطاع النفط- بما في ذلك أولئك الذين يعملون في منطقة فاكا مويرتا المترامية الأطراف في الأرجنتين، وهي واحدة من أكبر احتياطيات النفط الصخري في العالم- في البدء بالإضراب، ويطالب اتحاد عمال قطاع النفط والغاز الذي يضم أكثر من 24000 عضو بزيادة للأجور بنسبة 30٪ في أجورهم لعام 2020 لمواكبة التضخم الكبير الذي اجتاح البلاد.

معلومات إضافية

العدد رقم:
1014
No Internet Connection