شبّهتْ الطلاب الصينيّين بـ«الكلاب»: سفارة واشنطن في بكّين تضطرّ لحذف منشورها والاعتذار

شبّهتْ الطلاب الصينيّين بـ«الكلاب»: سفارة واشنطن في بكّين تضطرّ لحذف منشورها والاعتذار

قام قسم التأشيرات القنصلية في السفارة الأمريكية لدى الصين، بكتابة منشورٍ أغضب الصينيّين يوم الأربعاء، على صفحته الرسمية بخدمة «وايبو» Weibo (الشبيهة بتويتر).

وجاء في المنشور باللغة الصينية، والذي يفترض أنّه كان لحث الطلاب الصينيّين على التقدم للدراسة في الولايات المتحدة بعد أن خففت إدارة بايدن القيود، قوله: «حل الربيع والزهور تتفتح. هل أنت مثل هذا الكلب الذي لا يطيق الانتظار للخروج واللعب؟» مع إرفاقه بمقطع فيديو يصوّر جرواً متحمّساً يحاول التسلق والقفز فوق بوابة الأمان.

intery

وعلى الفور أثار المنشور عاصفة من التعليقات وردود الفعل الغاضبة من عدد من مستخدمي Weibo الذين شعروا أنّ المقارنة بالكلاب هي بالحد الأدنى غير مناسبة أو غير مهذّبة.

وأشار آخرون إلى أنْ الأمر إهانةً متعمّدة، معلّقين: «هل هذه الفكاهة الأمريكية؟ أعتقد أنهم فعلوها عن قصد!».

وعلّق مستخدمٌ آخر مستغرباً أنْ تكون السفارة الأمريكية في بكّين «جاهلةً» بالخصوصيات الثقافية للبلد الذي يستضيفها، بالقول: «للكلاب في الثقافة الأمريكية معانٍ إيجابية بشكل أساسي، ولكن في الثقافة والتعابير الصينية، تكون سلبية في الغالب».

وسرعان ما اضطرّت السفارة الأمريكية إلى حذف منشورها.

كما نقلت صحيفة «جلوبال تايمز» الصينية عن مستخدمي إنترنت قولهم إنّ المنشور كان «عنصرية صارخة».

هذا واضطرت السفارة الأمريكية في بكين بسبب الحادثة أنْ تصدر أيضاً اعتذاراً عبر متحدّثٍ باسمها صباح الخميس لأيّ شخص أهانته هذه التعليقات.

وحاول المتحدث الأمريكي أنْ يلتمس بعض العذر عن الفعلة المشينة التي ارتكبتها سفارة بلاده بالقول: «كان من المفترض أن يكون المنشور المعني على وسائل التواصل الاجتماعي من باب خفة الظلّ وروح الدعابة... لقد أزلناه على الفور عندما رأينا أنه لم يتم استقباله بالروح التي كنا نرغب بها».

علماً أنها ليست المرة الأولى التي تثير فيها تصريحاتٌ أجنبية تتعلق بالحيوانات ردّ فعل عنيفًا في الصين. ففي عام 2019، تمت إحالة خبير اقتصادي كبير من بنك UBS إلى إجازة بعد أن اعتبر البعض تعليقاته حول الخنازير في الصين بمثابة إهانة عنصرية، قبل أنْ يعاد إلى عمله فيما بعد.

وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، الذي تميزت فترة توليه منصبه بعلاقات متوترة أيضاً مع بكين، قد منع في كانون الثاني من العام الماضي جميع المواطنين غير الأمريكيين تقريبًا الذين كانوا في الصين من دخول الولايات المتحدة بعد تفشي فيروس كورونا.

 

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection