رغماً عن الاحتلال وأكثر من 200 مصاب: المقدسيون يعيدون فتح الأقصى

رغماً عن الاحتلال وأكثر من 200 مصاب: المقدسيون يعيدون فتح الأقصى

قالت مصادر إعلامية لـ«عربي21»، السبت، إنّ المعتكفين بالمسجد الأقصى نجحوا بفتح بوابات المسجد لأداء صلاة الفجر، بعد ليلة دامية من المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر دخول المصلين وهم يرددون صيحات التكبير والتهليل فرحاً بافتتاح المسجد مجدداً، وصمودهم في وجه قوات الاحتلال الإسرائيلي التي أطلقت عليهم الرصاص المطاطي وقنابل الغاز، ما أسفر عن إصابة نحو 205 إصابة وفقا للهلال الأحمر الفلسطيني.

ودخل المصلون إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الفجر من خلال «باب حِطّة» و«باب الأسباط»، في الجدار الشمالي للمسجد.

هذا وكان قد أصيب 205 فلسطينيين على الأقل، إثر مواجهات اندلعت مساء الجمعة مع قوات الاحتلال في المسجد الأقصى، وفي حي الشيخ جراح وباب العامود في القدس.

ونقلت وكالة «معا» الفلسطينية عن شهود عيان قولهم إنّ القوات الإسرائيلية أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع في المصلّى القبلي لإجبار المواطنين على الخروج منه، وأخلته وسط مواجهات عنيفة دارت في المكان، ما أدى إلى إصابة أكثر من 205 مواطناً تركزت إصاباتهم في الرأس والعيون، نقل 88 منهم إلى مستشفيات القدس، وتم اعتقال آخرين، كما اقتحمت قوات العدوّ غرفة الأذان في الأقصى، وقطعت أسلاك مكبرات الصوت لمنع الأوقاف الإسلامية من الحديث مع المواطنين.

من جهة أخرى، أغلقت قوات الاحتلال المصلّى القبلي داخل المسجد الأقصى بالسلاسل الحديدية، بعدما اقتحمته وأطلقت قنابل صوتية تجاه المصلين، كما منعت الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف من الوصول إلى باحات المسجد الأقصى لإسعاف المصابين، واعتدت على عدد من الصحفيين بهدف منع نقل الأحداث، وأصابت الصحفيين فايز أبو ارميلة وعطا عويسات بجروح، وفق ما ذكرت «معا».

ولفتت الوكالة الفلسطينية، إلى أنّ القوات الإسرائيلية، أجبرت المصلين على الخروج من المسجد الأقصى بالقوة، بعدما اقتحم أكثر من 200 عنصر من أفراد الشرطة باحات المسجد والمصليات المسقوفة.

معلومات إضافية

المصدر:
«عربي21» + «معا»
No Internet Connection