_
رسالة الصين واضحة... إن عصراً جديداً قد بدأ
صينا "مزدهرة وقوية وديمقراطية ومتحضرة ومتناغمة وجميلة" فقط، ستكون جاهزة لتخطي العتبة للعبور إلى مرحلة جديدة من الاشتراكية
الشعب اليومية الشعب اليومية

رسالة الصين واضحة... إن عصراً جديداً قد بدأ

إن كل شخص تابع خطاب شي جين بينغ خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني قد وصلته رسالة واضحة وصريحة مفادها : إن عصرا جديدا قد بدأ.

نما الاقتصاد الصيني ليصبح ثاني أكبر اقتصاد بالعالم، وليتوسع بواقع نحو 10 بالمئة كل عام على مدار أكثر من ثلاثة عقود. وأضحت الصين مصنع العالم. وباتت الأسواق تعج بالسلع الاستهلاكية، التي كانت بالكاد ترى في البلاد عام 1981.

وباتت قائمة "صنع في الصين" أطول بكثير اليوم، وأصبحت المنتجات أكثر تطورا وجودة وتشكل كل شيء تقريبا، لتتحول البلاد حاليا إلى مختبر وسوق العالم، حيث برزت شركات الإنترنت العملاقة وسط ازدهار الطلب الاستهلاكي المدعم بأحدث تكنولوجيا للهواتف المحمولة، ما أكد بالتالي على ان فترة " تراجع الإنتاج الاجتماعي " قد ولّت إلى غير رجعة أبدا وإلى الأبد .

وقال شي :" إن ما نواجهه حاليا هو التناقض بين حاجة الشعب المتزايدة إلى حياة جميلة والتنمية غير المتوازنة ولا الكافية".

وعلى الرغم من التحسينات الضخمة التي شهدتها البلاد على مختلف الصعد والمجالات، إلا ان مشكلة كالضباب الدخاني لا تزال ماثلة بوضوح.

ولذلك قال شي :" لم يطرح التوسع المتزايد لحاجة الشعب إلى حياة جميلة مطالب أعلى من الحياة المادية والثقافية فحسب، بل أدى إلى تزايد المطالب المتعلقة بالديمقراطية وحكم القانون والإنصاف والعدالة والأمن والبيئة وغير ذلك من المجالات. "

وفيما تظهر الاختلافات والفروق واضحة بين مختلف المناطق الصينية بشكل حاد، ما يؤدي إلى ظهور فجوة متزايدة في مستوى الدخل الشخصي بين من يملكون ومن لا يملكون، وهو أمر يشغل بال العامة ولا يجب التغاضي أو السكوت عنه أبدا.

وسعيا منه لمعالجة هذا الامر، فإن الحزب الشيوعي الصيني يهدف من خلال سياساته لتحقيق المزيد من التوازن، وتنمية أكثر جودة عبر كافة مناطق البلاد والقطاعات، حيث من المتوقع أن يستمر الامر على هذا النحو لبعض الوقت ليتم تحقيق هذه السياسات والأهداف ، وربما حتى يشهد التناقض الرئيسي تحولا جديدا.

لم يكن شي مقتضبا في كلماته، فقد قال إن الصين ما زالت وستظل لفترات طويلة من الزمن في المرحلة الأولية من الاشتراكية، في حين لم تتغير كذلك المكانة الدولية للصين كأكبر دولة نامية في العالم.

فاستراتيجية شي التنموية ذات المرحلتين تمتد لـ 30 عاما، بهدف كبير يتمثل بجعل الصين " دولة اشتراكية حديثة قوية" وذلك بحلول أوساط القرن الحادي والعشرين.

إن صينا "مزدهرة وقوية وديمقراطية ومتحضرة ومتناغمة وجميلة" فقط، ستكون جاهزة لتخطي العتبة للعبور إلى مرحلة جديدة من الاشتراكية

عن صحيفة «الشعب اليومية الصينية»

تنويه: إن الآراء الواردة في قسم «تقارير وآراء» لا تعبِّر دائماً عن السياسة التحريرية لصحيفة «قاسيون» وموقعها الإلكتروني